عن الفجيرة و أم القيوين و برج الخليفة

burj-khalifaأشتق اسم الفجيرة من عين ماء متفجرة كانت تقع أسفل سفح أحد الجبال التي تملأ المنطقة، وتبلغ مساحة الفجيرة 1.5% من مساحة الدولة كلها، كما أنها الوحيدة التي تقع بأكملها علي الساحل الشرقي، بينما تقع باقي الإمارات علي الساحل الغربي، وبسبب الطبيعة الجغرافية للمنطقة وجود سلسلة جبال الحجر التي تقسم الإمارات، أدي ذلك إلي شبه انعزال للفجيرة عن باقي المناطق مع صعوبة الوصول إليه قبل الإتحاد، و تاريخها ضارب بجذوره في أعماق التاريخ، فقد كانت تعرف قديماً بأرض عمالقة البحار!!.

أما الإمكانيات السياحية للفجيرة فحدث ولا حرج، فهي مقصد للزوار من جميع أنحاء العالم لأسباب عديدة منها:

  • سباقات القوارب والطيران الشراعي الشهيرة
  • ممارسة رياضة التزلج علي الماء والغطس
  • الرمال الذهبية الناعمة و صيد الأسماك و الطبيعة الجميلة ، حتى عرفت الفجيرة بجوهرة الشرق بسبب موانيها التي لها اتصال مع جميع موانئ العالم حيث يوجد بها ميناء لشحن المواشي و الأبقار و الأسماك و جميع المنتجات الحيوانية مع توفير التسهيلات الجمركية و الاستثمارية من قبل حكومة الإماره لتشجيع الحركة التجارية و الصناعية بالإمارة .

أما بالنسبة لأم القيوين فمساحتها تبلغ 1% فقط من مساحة الدولة وتقع علي خور عميق يمتد للداخل بطول 5 كم ، وتتبعها عدة جزر مثل جزيرة السينية والتي بها محمية طبيعية للطيور البحرية و الغزلان و تبعد كيلومتراً واحداً فقط عن المدينة .

برج خليفة

يعد هذا البرج بدبي أطول برج في العالم الآن فهو معجزة إنشائية رائعة، فيصل ارتفاعه إلى نصف كيلو متر، و قد تم بناؤه عن طريق تجميع عدة أفكار نموذجية معاً كانت قد استخدمت من قبل في بناء ناطحات السحاب العملاقة و المباني الشهيرة و هي:

  • مبني التجارة العالمي بنيويورك
  • برج تايبيه 101 3
  • مبني إيكويتابل لايف
  • مبني فولر فلاترن
  • برج سيزار
  • مبنى التجارة العالمي سابقاً

فكل فكرة تحوي بداخلها إبداعاً علمياً هندسياً، و تمثل قفزة عملاقة في عالم التشييد و البناء، تم تركيب هذه الإبداعات معاً ليظهر لنا عملاق السماء برج خليفة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *